Thursday, 14 Nov 2019

البيان التاسيسي لرابطة الإعلاميين العراقيين في الخارج

انطلاقا من إيماننا أن الإعلام هو حجر الزاوية في بناء مجتمع واعٍ ومثقف، يعلم حقوقه كما يعلم واجباته، ولأن الإعلامي العراقي تعرض لكمٍ هائل من الضغوط الأمنية تراوحت بين تهديد وترويع ومنعٍ من تغطية الأحداث، فاغتيل العديد منهم واصطبغت اقلامهم وكاميراتهم بدم الحقيقة والبحث عنها لا أكثر، حيث تشير الاحصائيات إلى مقتل ما يزيد عن 360 صحفياً وإعلامياً وأكثر من 150 حالة انتهاك بحق الصحفيين تراوحت بين احتجاز وتهديد بالتصفية الجسدية أو الإبعاد، إضافة إلى أكثر من 220 دعوى قضائية رُفعت ضد صحفيين ومؤسسات إعلامية في محكمة النشر والإعلام.

وللعراق حصة الأسد في أن يُصنف من أخطر البلدان في ممارسة العمل الصحفي على مستوى العالم، ما أدى في نهاية المطاف إلى هجرة المئات من الكفاءات الصحفية التي خدمت الوطن وأجادت أدواتهم الإعلامية في التعامل مع قضايا العراق المصيرية.

وحتى لا تضيع تلك الخبرات الصحفية التي تعد ثروة وطنية مُغيبة بمختلف التخصصات والتوجهات، كان لابد من تأسيس “رابطة الإعلاميين العراقيين في الخارج” التي تعد البيت الجامع لشمل الصحفيين والإعلاميين من أبناء الوطن، بهدف توحيد جهودهم وكفاءاتهم نحو أزمات العراق، والانفتاح على قضايا المنطقة في خضم ما تعيشه من نزاعات محلية وإقليمية، والتداخل مع البيوتات الإعلامية الشقيقة الأخرى في سبيل توحيد الرؤى والمفاهيم بحثا عن المشتركات، والنهوض بواقع العمل المهني والبحثي عبر ندوات وورش عمل ودورات، لترسيخ إعلام هادف نحو وحدة الكلمة وصون الحريات الصحفية والاعلامية.

مهمة قد تكون صعبة وشاقة، لكن لابد من تلك الخطوة لإعادة الأُسرة الصحفية العراقية تحت سقف واحد يجتمعون تحت ظله خدمة لبلدنا العراق وأهله، بالكلمة الصادقة والقلم الحق والعدسة الواثقة دون تردد ووجل.

رابطة الإعلاميين العراقيين في الخارج

16/8/2016

البيان التأسيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *