Thursday, 14 Nov 2019

القيسي: أجندات مختلفة تتصارع لتشكيل وجه الموصل الجديد

عقد المنتدى السياسي العراقي ندوته الثانية بعنوان “الصراع على الموصل وأثره على مستقبل المدينة” في مدينة اسطنبول، والتي كانت على جلستين، ناقش فيها الحضور أهم التحديات التي تواجه محافظة نينوى وسبل اعادة اعمارها في ظل التنافس السياسي والعسكري في السيطرة وبسط النفوذ على مدينة الموصل.

وقال الأستاذ محمود القيسي رئيس رابطة الإعلاميين العراقيين في الخارج أن الموصل كانت قديماً إحدى الحواضر العربية وواحدة من المدن التي تمتعت بتاريخ مجيد يضاهي ما عاشته بغداد، ومنذ إعلان العراق دولة حديثة كانت الموصل واحدة من ثلاث اكبر مدن العراق ورافدا إجتماعيا واقتصاديا وعلميا وحتى عسكرياً.

وأضاف القيسي أن ما نالته مدينة الموصل من تدمير لبنيتها التحتية وتمزيق لنسيجها الاجتماعي بعد دخول داعش، جعل منها هدفا لخطط بأجندات مختلفة ومن أطراف بدأت تتصارع لتشكيل وجهها الجديد.

وتابع القيسي الندوة جاءت لدراسة كل الإحتمالات والتعرف قدر المستطاع على نوايا كل طرف ينتظر دوره في نهضة الموصل وبنائها، وكما هناك أطراف اقليمية تريد أن تضع بصمتها على خارطة مستقبل الموصل، أطراف داخلية عشائرية وحزبية تتصارع من اجل إدارة الموصل.

واختتم القيسي قوله: نحن في رابطة الإعلاميين العراقيين في الخارج إذ نشارك في إدارة هكذا ندوات فإننا نسعى جاهدين لوضع قاعدة معلومات ودراسات اولية ننوي نشرها للجمهور العراقي والعربي من اجل تصحيح مسار كل المساهمين في بناء الوطن بعيداً عن الانحياز لهذا الطرف او ذاك.

افتتح جلسة المنتدى الأولى الباحث والاكاديمي التركي جاهد توز، بَين فيها الرؤية التركية لمستقبل مدينة الموصل، وتأثير العامل الدولي والاقليمي على المحافظة، والمتمثل بالوجود الأمريكي في العراق، وهو ما اعتبره تهديدا للأمن القومي التركي.

وشدد توز على أن استقرار العراق مرتبط باستقرار محافظة نينوى، مشيرا إلى أن أنقره تتعامل مع الموصل تأريخيا وليس جغرافيا.

وتحدث توز على أن تركيا ستعلن عن استراتيجية جديدة حول الموصل قبل زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان المرتقبة إلى العراق، وابرزها فتح الطريق البري المشترك بين تركيا والموصل، ومحاربة الإرهاب ومنع تمدده.

الجلسة الثانية خصصت لمحافظ نينوى السابق أثيل النجيفي والتي تحدث فيها عن الصراع الداخلي على مدينة الموصل، مؤكدا على ان الصراعات السياسية على المدينة تستهدف أهالي الموصل، ليبقى المجتمع الموصلي يعيش حالة احباط كبيرة.

وأشار النجيفي إلى أن تلك الصراعات قد تذهب بالمنطقة إلى حالة فوضى جديدة، مالم يكن هناك مشروع استراتيجي حقيقي مضاد، مطالبا المجتمع العراقي باعادة مشروع بناء الدولة العراقية، والنهوض بالعراق واستقراره كدولة ذات سيادة.

وساهم الحضور بطرح مداخلاتهم ورؤاهم حول هذا الصراع وأثر ذلك على مستقبل مدينة الموصل والعراق برمته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *