Wednesday, 21 Oct 2020

ندوة أزمات الشرق الأوسط ” رؤية شمولية “

نظم مركز برق للأبحاث والدراسات بالتعاون مع رابطة الإعلاميين العراقيين بالخارج ندوة بعنوان ” أزمات الشرق الأوسط: رؤية شمولية” أصول التوعية السياسية، قدمها الباحث محمد أبو سعدة – وهو باحث مختص في العلاقات الدولية وشؤون الشرق الأوسط 3 آذار/ مارس بمقر المركز في منطقة الفاتح.

الندوة رسمت صورة شمولية لمنظومة الأحداث في الشرق الأوسط، والتي تجعل لدى المهتمين قدرة عالية على التنبؤات المستقبلية لشكل الأحداث القادمة من خلال التركيز على أهم الأحداث التاريخية التي رسمت منظومة التحالفات في الشرق الأوسط، وهي كالتالي:

المحطة الأولى: الحرب العربية الإسرائيلية 1948 م، ودورها في خلق منظومة عربية تقابلها منظومة إسرائيلية. وداخل كل منظومة مجموعة من الدول.

المحطة الثانية: 1979م، حيث شهد هذا التاريخ حدثين في غاية الأهمية الأول الثورة الإسلامية في إيران وتشكيلها منظومة خاصة بها، وتوقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد 1979 م مع إسرائيل، وانحراف مصر عن المنظومة العربية والتقارب مع إسرائيل. ليقود العراق المنظومة العربية بعد ذلك.

المحطة الثالثة: الغزو الأمريكي للعراق 2003 م، والتي سقط بها العراق عن قيادة المنظومة العربية وتولت السعودية القيادة.

المحطة الرابعة: 2010م، وفيها بدأت تتشكل منظومة جديدة في المنطقة بقيادة تركيا وقطر مع ظهور ثورات الربيع العربي.

المحطة الخامسة 2016م، وتحديدا منذ تاريخ محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، لتنطلق تركيا وتتدخل أكثر في المنطقة ويبدأ عهد جديد في حال نجحت فيه ستكوّن منظومة تحالف قوية.

وخلصت الندوة إلى وجود عدد من المنظومات في الشرق الأوسط؛ الأولى الإسرائيلية وهي الأكثر استقرارا وهذا ما يفسر التقارب الإقليمي صوبها. الثانية إيرانية وتتعرض لمواقف صعبة بعد الأزمة السورية وخشيتها من خسارة حليفتها. الثالثة عربية والتي بدأت ضعيفة وما زالت علما أنّ قيادة هذه المنظومة والمتمثلة في السعودية تعاني من أوضاع صعبة مما قد يعزز مكانة الإمارات في قيادة المنظومة العربية مستقبلا. أما الرابعة والأخيرة وتتمثل في ميلاد منظومة جديدة تقودها تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *